الثلاثاء، 23 سبتمبر 2008

قمامة الأنترنت


من يقرأ عنوان المقالة سيظن أنني أتحدث عن المواقع الإباحية والمواقع المنحطة ... والمواقع التي يمنع دخول ما دون سن الثامنة عشرة إليها ... لكنني أتحدث عن موقع بيضيبيديا أو اللاموسوعة ... يفترض بالموقع أن يكون على عكس الويكيبيديا الموسوعة الحرة بأن يتحدث عن كل ما يجمع في الموسوعة بطريقة ساخرة وبدون أي قيود مفروضة داخل الويكيبيديا ... لكن للأسف الشديد ... دخلت ذلك الموقع الذي يشبه إلى حد كبير حاوية النفايات التي تلقى بها كل المهملات من كتابات وصور سيءة وإساءة للأديان ... وتجرؤ الكتاب فيه إلى الإساءة إلى الذات الإلهية .. وإلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم ... وإسائة الكتاب إلى سياسات الدول والسخرية من دساتير الدول ... وقوانين الشريعة الإسلامية .... بعد تصفحي للموقع على سبيل الفضول ... ورأيت أبشع الكتابات القذرة تبادر إلى ذهني عندما غضب المسلمون من الرسومات الكاريكاتورية المسيءة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم ... وعندما قاطع المسلمين الدنمارك ... هاهو الآن موقع اللاموسوعة يستهزيء بالنبي الكريم .. ويستهزي بالدين الحنيف ... فماذا أنتم فاعلون ؟؟؟

هناك 3 تعليقات:

أحمد عمر يقول...

اهلا اخى

الافضل لنا تجاهل هذه المواقع و بخاصه ان لم يكن لدينا سلطان او شئ يسمح لنا بحجبها لان مقالات كتلك تساعد ف انتشارها اكثر من انتقادها

اشكرك

ياتي الخطر من مأمنه يقول...

أخي الفاضل /طلال الحاج السلام عليكم ورحمة الله وبركاته /قد يكون من الممكن أن مثل هذه المواقع هي التغرات التي نصل بها إلي العدو/ فال حرب خدعة .
وشكرا
((شكرتك الأن من لا يشكر الناس لا يشكر الله ))

طلال الحاج يقول...

الحمد لله بعد إقناع دام أكثر من 3 سنوات تم حجب الموقع