الثلاثاء، 15 سبتمبر، 2009

حياتنا تتحكم فيها الحواسيب !!

حياتنا أصبحت تتحكم فيها المعالجات والحواسيب مهما تعددت أشكالها أو تعددت وظائفها أو تشكلت في جهاز مكتبي أو كمبيوتر محمول أو حتى هاتف نقال ... وأي قطعة تحتوي على رقاقة معالج أو ذاكرة أصبحت مسؤولة عن نمط حياتنا ... قبل النوم وقبل أن يبدأ اليوم نبدأ بتسجيل كل ذلك الكم الهائل من المواعيد والمذكرات على مذكراتنا الإلكترونية أو على هاتفنا المحمول الذي أصبح يقوم بوظيفة التذكر نيابة عن الدماغ البشري الذي فقد المصداقية وتم إنهاء خدماته منذ بداية إختراع المذكرات الإلكترونية .. وفي الصباح ... بعد شرب الشاي نبدأ في قراءة الجرائد ومتابعة أخبار الصباح من مواقع الجرائد الإلكترونية على الأنترنت ...بدلاً من انتظار موزع الجرائد الذي تم إنهاء خدماته منذ ظهور مواقع الجرائد على الشبكة العنكبوتية! ، بعد ذلك نقوم بتصفح البريد الإلكتروني بحثاً عن أي رسائل جديدة ... بدلاً من تفقد صندوق البريد الذي تحول إلى شقق فاخرة للطيور لبناء أعشاشها منذ اختراع البريد الإلكتروني ... وبعد خروجنامن المنزل متوجهين إلى العمل نبدأ بتشغيل السيارة ، ومراقبة اللوحة الإلكترونية التي تتفحص مستويات الزيت والوقود ودرجة حرارة السيارة بواسطة الحاسوب الموجود داخلها !! ..وبعد ذهابنا إلى المكتب ... نبدأ بتشغيل الكمبيوتر الذي يحتوي على أوامر ومهمات العمل ومن نفس الجهاز تبدأ في عملك اليومي بمراقبة وتسيير البيانات الصادرة والواردة من وإلى مركز المعلومات في الشركة ... كل هذا كان مجرد جزء بسيط من حياة إنسان يحمل في جيوبه أوراق وإثباتات هوية إصلها ملفات داخل حواسيب الدولة !!!










ليست هناك تعليقات: